الرئيسية / الواجهة / المكروض بخصوص الشطر الثاني من “تجزئة تادرت” : المجلس يعتمد الوضوح و الشفافية في عمله

المكروض بخصوص الشطر الثاني من “تجزئة تادرت” : المجلس يعتمد الوضوح و الشفافية في عمله

قال السيد عبد الرحمان المكروض بأن مجلس جماعة تادرت الحالي أخذ على عاتقه منذ انتخابه العمل في جو من الشفافية و الوضوح في علاقته بالمواطنين،عبر جميع الوسائل المتاحة و منها الصحافة بأنواعها المقروءة و المكتوبة و الإلكترونية.

وأضاف رئيس الجماعة خلال كلمته في الندوة الصحافية التي نظمها المجلس المسير،وترأسها نائبه الأول محمد لعفو،ودعيت إليها منابر إعلامية من بينها”جرسيف سيتي”،بشأن تسليط الضوء على عملية توزيع ما مجموعه 156 قطعة أرضية متبقية من مشروع تجزئة تادرت على المستفيدين،(أضاف) بأن طريقة التوزيع تمت عبر سمسرة سرية ترأسها موثق وضمت في أعضائها ممثلين عن شركة العمران و المديرية الجهوية للسكنى و التعمير و السلطة المحلية وممثلين عن فعاليات المجتمع المدني ومواطنين.حيث شارك فيها 3572 مشارك وتتراوح أثمنتها ما بين 36000 درهم و 400000 درهم، وأسفرت العملية على النتائج الموجودة بالقوائم المنشورة للعموم (يتوفر الموقع على صور لها).

وشدد المكروض على أن توزيع ما مجموعه 156 بقعة،ليس كافيا بالنظر للطلب الكبير جدا،ويعتبره المجلس “لاشيئ”،الأمر الذي جعله يقرر إنجاز مشروعين سكنيين جديدين،واحد  على مساحة 17 هكتار وسيوفر 700 بقعة،وثان على مساحة 40 هكتار سيوفر 1000 بقعة أرضية،من شأنها أن تستوعب جميع الطلبات والتي ثم قياس عددها من خلال فتح باب التسجيل سنة 2015 في لوائح للراغبين في الإستفادة من قطع أرضية مجهزة للبناء.وأستطرد رئيس الجماعة في القول وأكد على أن مجموع الطلبات التي أحصتها الجماعة بلغ 15300 طلب.

الى ذلك أوضح رئيس جماعة تادرت بأن المجلس المسير قرر منع المستفيدين من القطع الأرضية بالشطر الأول من الإستفادة من الشطر الثاني،حيث تبين عند مراجعة الطلبات عبر الحاسوب أن شخصا واحدا من المئة و ستة وخمسين مستفيدا،كان قد استفاد في الشطر الأول من البقعة رقم 135 وفي الشطر الثاني من البقعة رقم 274،ودعا الإعلام الى عدم التوقف عند هذه النقطة المعزولة وإغفال المجهود المبذول بشكل شفاف.

وفي ختام كلمته،قال المكروض بأن أي تخل محتمل عن شراء بقعة معينة من المستفيد منها،ستعرض على الأشخاص الثلاثة المرتبين في لوائح الإنتظار على التوالي لإبداء رغبتهم في شرائها،و في حالة عدم وجود أي راغب في شرائها ستعاد السمسرة بشأنها منفردة.كما أوضح بخصوص طريقة الأداء على أنه من باب تسهيل الأمور على المستفيدين تقرر دفع الثلث الأول من قيمة القطعة الأرضية المعنية بدءا من تاريخ السمسرة الى حين جني محصول الزيتون للموسم الحالي،والثلث الثاني يتوجب دفعه خلال بيع محصول الزيتون في الموسم الموالي،على أن يتم اتمام الثلث الأخير من المبلغ عند عملية تحفيظ القطع في أسماء أصحابها.

وتميزت الندوة الصحافية بمداخلات من طرف الحاضرين،إنصبت في مجملها حول بعض الهواجس و التساؤلات التي تراها الساكنة مشروعة بخصوص عملية تسليم البقع المعنية.

وعلى هامش الندوة،خص رئيس جماعة تادرت السيد عبد الرحمان المكروض موقع “جرسيف سيتي” بتصريح أكد فيه على أن عملية المزايدة التي عرفتها السمسرة شهدت ارتفاعا لأثمان البقع الى مبالغ شيئا ما مرتفعة،قبل أن يستدرك قائلا بأن المشروعين اللذين سيريا النور مستقبلا سيوفران عددا كبيرا من البقع و بقيمة مالية أهم،بالإضافة الى مشروع الحي الصناعي و الحي التجاري ومشاريع أخرى عديدة ستخرج الى حيز الوجود مستقبلا.

صور الندوة الصحفية هنا 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*