الرئيسية / الواجهة / شوارع جرسيف تضيق بمرتاديها وظواهر سلبية للسير و الجولان تقض مضجع الساكنة

شوارع جرسيف تضيق بمرتاديها وظواهر سلبية للسير و الجولان تقض مضجع الساكنة

تعرف شوارع مدينة جرسيف عموما وفي الفترة الحالية بشكل خاص إكتظاظا كبيرا من حيث عدد الراجلين ووسائل النقل المختلفة مما يخلق إرباكا في  عملية السير والجولان و يعيد الى الأذهان قضية الظاهرة الجرسيفية الذائعة الصيت والمتمثلة في المشي وسط الطريق.

إن مسألة مشي الراجلين على قارعة الطريق تعتبر ترسيخا لثقافة سيئة لا تتماشى و مفهوم المدنية،غير أن عوامل أخرى وإكراهات جمة ساهمت في تكريس وضع أصبح لا يطاق بمدينة يراد لها أن تكون صاعدة بمنطقتها.

فتناسل المقاهي كالفطر،وسطوها على المساحات المخصصة للرصيف بقوة الواقع وأمام عجز واضح للقانون،يجعل الأمر يدعو الى القلق البالغ أمام تكريس واقع احتلال الملك العمومي في المجتمع،ناهيك عن الأضرار البشرية و المادية الناجمة عن ضيق الأزقة و الشوارع بفعل الحوادث التي أصبحت أمرا معتادا.

الى ذلك أصبح بعض سائقي السيارات الفارهة على وجه التحديد وأرباب الدراجات النارية كابوسا يرفع نسبة احتمال وقوع الحوادث بفعل السرعة الجنونية التي يسوقون بها أمام شوارع مكتظة بالراجلين من الجانبين،الأمر الذي يفرض على رجال الأمن مضاعفة جهودهم في تحرير مخالفات في حقهم و ردعهم.

من جهة أخرى تظل النقط السوداء بالمدينة عائقا كبيرا أمام وسائل النقل والمارة على حد سواء،فالمقطع الطرقي الرابط على سبيل المثال بين تقاطع الطرق أمام الملحقة الإدارية الأولى وقنطرة وادي مللو يشكل معضلة كبرى أمام مرونة السير في الإتجاهين،إضافة الى تقاطع الطرق بشارع محمد الخامس قرب المحكمة الإبتدائية الذي أصبح يسمى لدى الساكنة هناك بمدار الموت بالنظر لعدد الحوادث الي تقع هناك باستمرار،ويفرض بالضرورة وضع أضواء إشارات للمرور بشكل مستعجل جدا.

إن تفاخر أي مدينة بمدنيتها يقاس بمدى نظافة شوارعها وتوفرها على الولوجيات حسب الفئات.لذلك فمن حقنا أن نسائل ضمائرنا عن المسؤول على هذا الوضع الذي لا يشرف المدينة و لا ساكنتها،ويعطي انطباعا سيئا عنها لدى كل زائر عابر لها أو قادته الظروف لقضاء وقت معين بين ظهرانيها؟سؤال سينتظر إجابات من كافة المتدخلين في العملية،وفي انتظار ذلك دعونا نحلم بالحلول الممكنة ونفكر ألف مرة قبل اتخاذ قرار الخروج الى الشارع أوقات الذروة..

تعليق واحد

  1. ميمون الروح

    أرجو من إدراة موقعكم الاخباري إنجاز ربورطاج قصير يصور أخطاء السائقين والراجلين في أكثر شوارع جرسيف اكتظاظا.
    فهناك كوارث تسيء لسمعة المدينة، وتزداد استفحالا خلال العطلة الصيفية.
    وشكرا على حسن تعاونكم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*