الرئيسية / أنشطة المجلس الإقليمي / المديرية تُكرّم المتفوقين دراسيا في حفل ناجح..ورئيس المجلس الإقليمي: نحن شريك يُعوّل عليه
التلميذ عبد الله المريني الحاصل على أعلى معدل إقليمي (باكالوريا دولية علوم رياضية بالفرنسية ) يتسلم الجائزة من عامل جرسيف

المديرية تُكرّم المتفوقين دراسيا في حفل ناجح..ورئيس المجلس الإقليمي: نحن شريك يُعوّل عليه

في حفل بهيج بقاعة “مارينا بالاص” بمدينة جرسيف مساء الجمعة 14 يوليوز 2017،تُوّج التلاميذ و التلميذات المتفوقات خلال مشوار الموسم الدراسي المنقضي 2016 – 2017،و الذين حصلوا على أعلى المعدلات في مختلف المستويات و الأسلاك بالإقليم.

الحفل الذي نظمته المديرية الإقليمية للتربية و التكوين و التعليم العالي و البحث العلمي بجرسيف بدعم من المجلس الإقليمي،ترأسه عامل الإقليم السيد حسن إبن الماحي رفقة المدير الإقليمي السيد إدريس واحي و رئيس المجلس الإقليمي السيد أحمد عزوزي و عضو مجلس النواب و رئيس جماعة جرسيف السيد علي جغاوي،ووفد هام ضم عددا من الرؤساء الإقليميين للمصالح الخارجية للوزارات ولإدارات الدرك الملكي و الأمن الوطني و القوات المساعدة و الوقاية المدنية.

التلميذة أميمة علاّم (حاصلة على أعلى معدل إقليمي في شهادة الثالثة إعدادي ) تتسلم الجائزة من طرف المدير الإقليمي

وفي كلمته بالمناسبة عبّر ذ.واحي عن شكره العميق لكل المساهمين في تدريس عموم المتمدرسين و المتمدرسات بالإقليم وصنع تميزهم،وخاصة تلك الفئة المتفوقة منهم.وشدّد على أن ذلك يعد ثمرة للمجهود المبذول من طرف كافة المتدخلين في العملية التربوية؛ من هيئة تدريس و أطر إدارية وتقنية ومفتشين وجمعيات المجتمع المدني وجمعيات الآباء و مجالس ترابية وسلطات محلية وأمنية.

كما أفرد الأستاذ واحي شكرا خاصا للمجلس الإقليمي لجرسيف في شخص رئيسه و باقي أعضائه،نظير دعمه الكبير للمحتفى بهم / بهن،من خلال تخصيصه لتسعة أجهزة حاسوب و 5 أجهزة لوحية للمتفوقين،بالإضافة الى الدعم اللوجيستيكي.كما أثنى بالمناسبة على تدخلات عامل إقليم جرسيف السيد إبن الماحي في قطاع التعليم فور تقلده للمنصب،وبالمجهود الكبير الذي قام به عامل جرسيف السابق السيد عثمان سوالي.

مدير الثانوية الإعدادية بركين ذ.محمد زرهوني يتسلم الشهادة التقديرية الخاصة بالمؤسسة الأعلى نسبة من حيث النجاح من طرف رئيس المجلس الإقليمي

واستعرض المسؤول الإقليمي للوزارة أهم المشاريع التربوية  التي تحققت على صعيد المديرية خلال الموسم الدراسي الحالي،حيث أشار الى تخرج أول فوج من تلاميذ الباكالوريا الدولية،وتعهد في نفس السياق على توسيع هذا العرض التربوي ليشمل خمس ثانويات تأهيلية أخرى مستقبلا،بدل إثنتين حاليا.وكذا استمرار إرساء الباكالوريا التأهيلية بثانويتين تأهيليتين، و برمجة عدد من المشاريع تهم توسيعات وتأهيل المؤسسات التعليمية، والتخلص من الحجرات ذات البناء المفكك ومن المتلاشيات،لتصبح فضاءات ذات جاذبية و جمالية تُمكّن من استقبال التلاميذ  بشكل محفز.بالإضافة الى تقوية الدعم الإجتماعي للمتمدرسين.

التلميذة مريم علاوي (الحاصلة على أعلى معدل إقليمي في سلك الباكالوريا الدولية علوم فيزيائية بالفرنسية) تتسلم الجائزة من عضو مجلس النواب و رئيس جماعة جرسيف

وقال المدير الإقليمي للوزارة بأن النتائج الدراسية خلال موسم 2016 – 2017 تميزت بالتطور الإيجابي،وكانت كالتالي:

*بلغ عدد المترشحين لنيل شهادة الدروس الإبتدائية أزيد من  5000 مترشح(ة)، و كان أعلى معدل هو 9.51.

*في الثانوي الإعدادي بلغ عدد المترشحين لنيل الشهادة الإعدادية 3877 مترشح(ة)،وأعلى معدل هو 19.08.

*في الثانوي التأهيلي بلغ عدد المترشحين لنيل شهادة الباكالوريا أزيد من  1600 مترشح(ة)،وحصل 400 تلميذ على ميزة واحدة على الأقل،وكان أعلى معدل في الدورة العادية  هو 18.70.

*أعلى نسبة نجاح إقليمي بالثانوية الإعدادية بركين بمعدل تجاوز 76 بالمئة.

هذا،وتضمن الحفل الذي ربط بين فقراته،رئيس مصلحة تنشيط الحياة المدرسية و التخطيط بالمديرية ذ. محمد لُغْليمي،وصلات موسيقية ورقصات من الفلكلور المحلي بالإقليم من أداء تلميذات الثانوية الإعدادية بركين،ومجموعة من تلاميذ مؤسسة “الفردوس” الإبتدائية الخصوصية و “الزرقطوني” التأهيلية الثانوية، بتأطير من أستاذ الموسيقى محمد بنيس.كما تم تنظيم معرض تلاميذي على هامش الحفل،يعرض مهارات المتمدرسين و تعلّماتهم وتطبيقاتهم في تجارب عملية وبعض مصنوعاتهم اليدوية.

صورة جماعية للمحتفى بهم مع المدير الإقليميي للتربية و التكوين وبعض الأطر التربوية و الفعاليات المنتخبة والجمعوية

وفي تصريح  خاص للموقع،أكد ذ.إدريس واحي على أن هذا التقليد دأبت المديرية على تنظيمه كل سنة،باعتباره خاتمة لمشوار دراسي طويل ومرهق،من أجل تتويج مختلف المتدخلين في العملية التربوية الذين صنعوا تفوق التلاميذ و التلميذات المحتفى بهم.وأضاف بأن النتائج هذه السنة تعكس تطورا مطّردا في نسبة النجاح مقارنة مع السنة الماضية،و أكد على عزم مديريته السير على نفس المنوال خلال السنوات الدراسية اللاحقة،تحقيقا لمصلحة التلميذ التي تبقى أسمى كل الأهداف.

من جانبه،شكر ذ.أحمد عزوزي رئيس المجلس الإقليمي لجرسيف – عبر “جرسيف سيتي” – كافة الأطر التربوية و الإدارية على ما قدمته لفائدة التلاميذ والتلميذات،واعتبر حضوره بصفته المنتخبة دليل على دعم المجلس للقطاع،وسعيه وفق الإمكانيات المتاحة لتجسيد المقاربة التشاركية؛ والإسهام في معالجة مختلف المشاكل التي تعترضه.وأوضح في المقابل على أن التعليم يشكل أولوية بالنسبة له،وأن فكرة دعم هذا الحفل،أتت إنطلاقا من الشارع بعد الإستماع الى طلبات عدد من المواطنات و المواطنين.وأضاف بأن مجلسه بصدد التفكير في دعم مبادرات أخرى لصالح المتعلمين،و سيقوم بتنفيذ مشاريع لتشجيعهم خلال المواسم القادمة.

وفي ما يلي أسماء المتوجين/ات :

ألبوم الصور هنا (نظرا لكثرتها،إدراج الصور تم بشكل تلقائي وبدون ترتيب ) 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*