الرئيسية / أنشطة المجلس الإقليمي / الرئيس و أعضاء بالمجلس الإقليمي يقومون بزيارة تفقدية للمشتل الإقليمي للأغراس بتادارت

الرئيس و أعضاء بالمجلس الإقليمي يقومون بزيارة تفقدية للمشتل الإقليمي للأغراس بتادارت

في إطار أنشطته الميدانية قام رئيس المجلس الإقليمي لجرسيف رفقة أعضاء من المجلس المسير وهم: النائبين الثاني و الثالث و رئيس لجنة المالية ونائب رئيس لجنة التنمية و الإنعاش بزيارة تفقدية للمشتل الإقليمي بتادارت للوقوف عن كثب على هذا المشروع الذي رآى النور قبل ست سنوات ويبشر بنتائج طموحة في المستقبل القريب لتوفير الإكتفاء الذاتي من الأغراس لفائدة فلاّحي الإقليم.

وأنجز هذا المشروع على ضيعة فلاحية بالقرب من مركز جماعة تادارت بمساحة 12 هكتارا كانت تستغل من طرف إدارة المياه و الغابات قبل أن ترفع يدها عنها سنة 2011،وتقرر السلطة الإقليمية آنذاك تخصيصها كمشتل عمومي للأغراس هو الأول من نوعه بالإقليم.حيث قام المجلس التأسيسي لمجموعة “جرسيف الأخضر” خلال الولاية السابقة ببناء إدارة و سكن للحارس.كما كان جزء مهم من الضيعة مغروسا بأشجار الزيتون تم الإبقاء عليه لتوفير المادة الخام لصنع الشتائل( les boutures).ويتوفر المشتل على مقر إدارة بكافة المواصفات ويُشغل ثمانية عُمال على طول السنة من بينهم حارس ليلي،ويخضعون في تعاقدهم مع مجموعة “جرسيف الأخضر” لمقتضيات قانون الشغل.

رئيس المجلس الإقليمي أحمد عزّوزي نوّه بالمجهودات التي بذلت منذ إحداث المشتل الذي تعود ملكيته للمجلس الإقليمي،وتسهر على تدبيره مجموعة الجماعات “جرسيف الأخضر”،وجدّد عزم مجلسه على تقديم كافة أنواع الدعم و المواكبة لإتجاح المشروع.

وفي حديثه الى “جرسيف سيتي” أكد عبد القادر العابد رئيس مجموعة “جرسيف الأخضر” بأن الشتائل الموجودة حاليا تتوزع بين أغراس الزيتون وبعض شجيرات التزيين،في انتظار وصول بعض الشتائل الأخرى للتأسيس لإنتاجها بالضيعة.وأضاف بأن ثمن الشتائل يحدده القانون الجبائي الخاص بالمجموعة و الذي يتراوح ما بين درهم و نصف بالنسبة للأشجار المثمرة ودرهمين بالنسبة لأغراس العنب وسبعة دراهم لأغراس التزيين.

من جانب آخر أوضح رئيس “جرسيف الأخضر” بأن الضيعة تحتاج الى تقني فلاحي متخصص لمواكبة عملية الغرس من أولها الى آخرها،وأكد على مواجهة العمال لبعص الصعوبات في إنتاج مشاتل الورود و التزيين لما تتطلبه من تقنيات.وفي هذا الإطار إستدرك قائلا بأن المجموعة وبتشاور مع عامل الإقليم بصدد تحقيق هذا الهدف.

يذكر بأن عامل إقليم جرسيف يرجع له الفضل في التفكير في إنشاء هذا المشروع الطموح لتلبية العرض المطلوب من الشتائل للمزارعين و الفلاحيين بالإقليم الذي يعتبر فلاحيا بامتياز،وتوفير عناء اقتناء الأغراس من خارج الإقليم كما كان عليه الحال سابقا،وما كان يرافق العملية من زيادة في التكلفة وفي المصاريف المصاحبة.

إظغط على الرابط لمشاهدة مزيد من الصور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*