الرئيسية / الواجهة / جرسيف : غلاء الفواتير يخرج ساكنة “حمرية” في تظاهرة غفيرة ومدير وكالة المكتب الوطني للكهرباء يوضح

جرسيف : غلاء الفواتير يخرج ساكنة “حمرية” في تظاهرة غفيرة ومدير وكالة المكتب الوطني للكهرباء يوضح

انطلقت مسيرة شعبية غفيرة من حي حمرية بمدينة جرسيف صباح الأربعاء 31 غشت، بالقرب من مدرسة الحي نحو وكالة المكتب الوطني للماء والكهرباء / قطاع الكهرباء،عبر مسار إخترق السوق المركزي للمدينة  مرورا  بمحطة القطار.

وتحتج الساكنة على معاناتها مع مشكلين أساسيين،وهما غلاء فواتير الكهرباء وضعف جهد التيار الكهربائي ببعض المناطق من الحي المأهول بالسكان.

هذا،وعند وصول المظاهرة الى مقر الوكالة المحلية لتوزيع الكهرباء لم يجد المحتجون أي مخاطب لنقل شكواهم إليه مما دفعهم الى الإتجاه نحو عمالة جرسيف تخللها تنظيم وقفة دامت حوالي عشر دقائق  وسط المدار في الطريق الوطنية رقم 6 قرب دار الثقافة،قبل أن يكملوا المسيرة عبر شوارع وسط المدينة.

وردد المحتجون شعارات قوية تستنكر المنحى التصاعدي لقيمة الفواتير الكهربائية التي يعجزون عن سدادها،مطالبين المسؤولين في الوقت نفسه بفتح حوار “جاد” حول مطالبهم التي يرونها مشروعة.الأمر الذي استجابت له السلطات الإقليمية و استقبلت ثمانية أشخاص للحوار،هذا الأخير والذي أفضى الى دعوة من يستطيع من المحتجين الى القيام بأداء فواتيرهم في حينه،وإنتظار الذين لا يقوون على سدادها تقرير لجنة مختصة سيتم تكوينها لمراجعة الأثمنة ومطابقتها مع عدادات المنازل.

وحسب تصريحات  إستقتها “جرسيف سيتي” من بعض زبناء المكتب المتضررين المشاركين في المظاهرة، فإن مبالغ الفواتير لهذا الشهر فاقت كل التوقعات وتعد “خيالية” في نظرهم ولم يشهد لها الحي مثيلا من قبل،حيث وصلت الى مبلغ 5000 درهم عند البعض.وأضافوا بأن أغلب الزبناء لن يستطيعوا أداءها في وقتها بحكم أن معظمهم يعاني الهشاشة و الفقر ومحتار بين تأمين مصاريف أضحية العيد و مصاريف الدخول المدرسي .

تساؤلات و تظلمات نقلتها “جرسيف سيتي ” الى مدير الوكالة المحلية للكهرباء و الماء / قطاع الكهرباء،والتي أرجع في معرض رده سبب هذا الإرتفاع في مبالغ الفواتير،الى أن عددا من المنازل تشترك في عداد واحد،ناهيك عن تزايد إستهلاك الطاقة خلال هذه الفترة من السنة لما تعرفه من إرتفاع في درجة الحرارة بشكل غير عادي،مما يجعل المواطن يُكْثِر – حسب قوله – من السهر ويستعمل المروحيات و المكيفات بشكل كثيف.كما شدد المدير على أن بعض الإحصائيات التي قامت بها الوكالة تفيد بأن 10 بالمئة من الساكنة هي من كانت فواتيرهم تفوق مبلغ 1000 درهم.

من جانب آخر،وعد مدير الوكالة بحل مشكل ضعف جهد التيار في يومه،مؤكدا في نفس السياق على أن مقاولة تباشر الأشغال به ليكون جاهزا في مساء يوم الأربعاء.و تعهد أيضا على تشكيل اللجنة المختصة المذكورة في القريب العاجل لمراقبة العدادات ومقارنتها مع الفواتير،وطمأن الجميع على أنه ستنتج عنها حلول مرضية،قبل أن يختم تصريحه بالقول بأن ساكنة حي حمرية ليست من النوع الذي يمتنع  عن الأداء وأغلب الزبناء ملتزمون بالأداء شهريا.

*أقوى اللحظات بمسيرة ساكنة حمرية بجرسيف ضد غلاء فواتير الكهرباء:

*تصريحات غاضبة لبعض المشاركين في المسيرة والمتضررين من غلاء فواتير الكهرباء:

14188677_659229754231977_1931574782344742663_oUntitled - 6 Untitled - 8 Untitled - 9 Untitled - 10 Untitled - 11

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*