الرئيسية / الواجهة / معاناة ساكنة “أفريدن” مع تعثر مشروع لصيانة الزيتون وأعطاب ساقية تقليدية على ضفاف نهر ملوية،الشريان الوحيد بالمنطقة

معاناة ساكنة “أفريدن” مع تعثر مشروع لصيانة الزيتون وأعطاب ساقية تقليدية على ضفاف نهر ملوية،الشريان الوحيد بالمنطقة

تعاني ساكنة دوار “أفريدن” والنواحي بجماعة الصباب إقليم جرسيف،منذ سنوات مع ساقية تقليدية يزيد عمرها عن مئة سنة،بتعرضها لأضرار متكررة بسبب ارتفاع منسوب مياه وادي ملوية وما يخلفه من نقط سوداء بترسب اطنان من الأوحال على طول مسارها الذي يناهز العشرة كيلومترات.

وأمام هذا الوضع المؤرق للساكنة،و الذي يعد سببا كافيا لهجرة اليد العاملة النشيطة بسبب اليأس و التعب من صيانة الساقية بشكل مستمر و منهك بالوسائل الذاتية،قام عدد من الغيورين من أبناء دوار “أفريدن” بتأسيس جمعية تعنى بالعناية بالمياه المخصصة للزراعة،للبحث عن شركاء عموميين لتوفير مصادر للتمويل من أجل وضع حلول جذرية و دائمة للمزارعين.

وحسب أعضاء بالجمعية المذكورة،فإن المشاكل التي يعانيها القطاع الفلاحي بالدوار تعد بالجملة،أهمها ما أسموه”تلاعب”أحد المقاولين الذي حاز صفقة لصيانة أشجار الزيتون في إطار برنامج مخطط المغرب الأخظر،حيث لم يقم بتشذيب الأشجار في وقته،ناهيك عن عدم قيامه بتسميد الأرض و “النقاشة” و المعالجة بالأدوية.

ساكنة “أفريدن” غاضبة من عدم قيام المؤسسات الوصية بدورها وخاصة المديرية الإقليمية للفلاحة ،في مراقبة سير و تنفيذ المخططات المنجزة في الدوار ،ومنها تلك المتعلقة بمورد الرزق الوحيد للساكنة و المتمثلة في شجرة الزيتون التي أصيبت بأمراض متنوعة بسبب تماطل المقاول المذكور في القيام بأعمال الصيانة المنصوص عليه في دفتر تحملات المشروع (إنتشار واسع لأمراض كـ”عين الطاوس” و”الذبابة” ……).

هذا، وتناشد الساكنة عبر جمعية “أفريدن لمستخدمي المياه الصالحة للزراعة” كافة السلطات المعنية،للوقوف على حجم معاناة الساكنة والبحث عن مشاريع أخرى لإنقاذ المنطقة من الجفاف و تقلص لغابات الزيتون و الزراعات المصاحبة و التي تعد بمئات الهكتارات.IMG-20160821-WA0009

20160824_191358 IMG-20160821-WA0004

تعليق واحد

  1. Bonjour.merci pour la publication. OUFRIDANE est l’un des “douars”,mais il n’est pas le seul. j’estime que ce canal n’atteint pas
    10 km

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*