الرئيسية / الواجهة / حوار حصري مع أفتاتي ورأيه في قضايا منها: الأساتذة المتدربين والتحالف مع “البام” و شروطه في الإنتخابات المقبلة

حوار حصري مع أفتاتي ورأيه في قضايا منها: الأساتذة المتدربين والتحالف مع “البام” و شروطه في الإنتخابات المقبلة

على هامش زيارته الى إقليم جرسيف،قام فريق الجريدة الإلكترونية “جرسيف سيتي” بإجراء حوار مع البرلماني الشهير بحزب العدالة و التنمية عن جهة الشرق،باعتباره واحدا من بين الأصوات التي تصنع الحدث بتصريحاتها الإعلامية القوية بين الفينة والأخرى،وأحيانا تشذ عن قاعدة الإجماع داخل الحزب،واتخذت إجراءات تأديبية في حقه وصلت الى حد تجميد جميع مهامه داخل “العدالة و التنمية” في يونيو الماضي على خلفية زيارته لبعض الجماعات الترابية الحدودية.وقال عنه بنكيران في برنامج تلفزيوني على قناة “ميدي 1 تيفي” خلال أكتوبر الماضي:”هدا السي عبد العزيز أفتاتي واحد من الإخوان اللي تيدير بعض المرات تصريحات صحفية مجدية، ولكن في مرات أخرى تخلق المشاكل”.

*****

– أستاذ أفتاتي هل لازال نفس خطاب “محاربة الفساد و الإستبداد” الذي كان يُسَوّقه الحزب قبل سنة 2011 صالحا لهذه المرحلة؟

نعم.مادامت نفس الأسباب موجودة ينبغي مواصلة مواجهتهما بنفس الشراسة.واليوم،الإستبداد يتربص بالإستحقاق المقبل،وأنت تعلم أن عتبات الإنتقال الديموقراطي معروفة كونيا.

– خصومكم السياسيون يقولون بأنكم تراجعتم عن برنامجكم السياسي وطبعتم مع الفساد،وأن هذا الأخير زاد في ظل الحكومة الحالية و الإستبداد عاد بقوة،والدليل تصريحاتكم المتكررة بخطر التحكم الذي يواجهه المغرب؟

لا ليس صحيحا.فالتحكم يتربص بالتجربة،واليوم نحن أمام احتمالين إثنين،إما العبور الى المرحلة الأخرى أو النكوص،ونحن نرجح “كفاحيا” الأمور المرتبطة باحتمال العبور من ضفة الى ضفة أخرى.بينما احتمال النكوص يقوم بعملية عكسية.ففي وقت سابق كان الفساد صاعدا وأنا أشرت في مداخلتي الى أحد رموزه على الصعيد الوطني (ربما يقصد من كلامه أمين عام حزب الأصالة و المعاصرة)،وكان الوزراء الى عهد قريب ضالعين في الفساد،وكانوا يتحاشون الحديث عن السياسات العمومية مخافة الإنزلاق في الكلام بقول شيئ ما،فيواجهون بملف جاهز.أما الآن فلا يمكن أن يحصل ذلك ويمكنك أن تسأل الأستاذ بنكيران وترى ماذا سيقوله لك!..

– في نفس السياق،خلال مداخلتك شننت هجوما عنيفا على حزب الأصالة و المعاصرة..؟

(مقاطعا ومبتسما) أنا تكلمت عن “البؤس”!.

– هل التحالف معه في الفترة المقبلة أمر غير وارد؟

لا يمكن التحالف معه،ونحن وهم كخطان متوازيان لا يلتقيان الى يوم يبعثون..

– ولكن قلتم نفس الكلام على حزب التجمع الوطني للأحرار قُبيل النسخة الأولى من الحكومة الحالية،وتحالفتهم معه في النهاية؟

لا “سمحلي”!..

– ولكن السياسة هي فن الممكن؟

نعم هي فن الممكن،ولكن لا يمكن الدخول في مقارنة بين مدرسة الأستاذ أحمد عصمان والمعطي بوعبيد وبين”البؤس”..”مايمكنش” (منفعلا)..

– إذن هذا الحزب يعتبر “نشازا” بالمشهد السياسي المغربي؟

سميه ماشئت،لكنه البؤس يا أخي..

– ماذا لو استطاع أن يفوز بالإنتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر المقبل؟

لن يستطيع.لأنه لا يمكن للمال أن تكون له الغلبة على الوعي،واليوم منسوب الوعي ينمو بشكل مطرد،وهذا تجسد ليس فقط في النتائج الإنتخابية ولكن في نتائجه الثقافية بالمجتمع،ويكفي المقارنة بين نتائج الإنتخابات الجماعية و التشريعية،ولولا المال لما شهدنا ما وقع بمدن فاس و الدار البيضاء و سلا و طنجة و تطوان ومراكش و اكادير و الحسيمة ووجدة ..الخ.

– لنمر الى ملف الأساتذة المتدربين ونرى أن هناك إصرارا من طرف الحكومة في عدم التراجع عن المرسومين،مع العلم بأن فقهاء القانون يقرون بعدم قانونيتهما؟وأن الحكومة تكيل بمكيالين في تعاطيها مع ملف الطلبة الأطباء الذي تم التراجع فيه عن مشروع مقترح لوزارة الصحة؟

غير صحيح.قضية الطلبة الأطباء لم يصدر في شأنها مرسوم،وعلى من يدعي عدم قانونية المرسومين المتعلقين بالأساتذة المتدربين،أن يذهب الى القضاء..الأهم الآن أن هناك عرض حكومي معقول لحل الملف،وأنا عضو بـ”لجنة المالية و التنمية الإقتصادية” بمجلس النواب،أقول أنه لا يمكن إيجاد حل من خلال معطيات القانون المالي الحالي.وحل التوظيف على دفعتين إلتزم به رئيس الحكومة وعدد من السياسيين بمن فيهم أمين عام حزب التقدم و الإشتراكية،اقتناعا منهم بأن المسألة إجتماعية صرفة و لا علاقة للأمر بالإحتجاج أو الظغط من عدمه،لأن مشكل هؤلاء الأساتذة المتدربون أصبح مشكل آلاف الأسر المغربية.وأنا أناشدهم للمرة المئة وسأظل أناشدهم للإلتحاق بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين لاستئناف التكوين لإنه هناك حل.

– الحكومة سبق لها وأن تنصلت من التزاماتها ورفضت تطبيق حكم المحكمة الإدارية بشأن محضر 20 يوليوز..؟

(مقاطعا) لا يمكن لباشا أن يوقع محضرا وتطالب الحكومة بتنفيذه،وهو ملزم في حدود اختصاصه المخول له بموجب القانون.والحكاية فارغة..

– أنا لا أتكلم عن مسألة التوقيع،بل عن حكم المحكمة بصفتها مؤسسة دستورية؟

(مقاطعا) حكم المحكمة مُسيّس وصادر عن الدولة العميقة.

– بالنسبة لمعاشات الوزراء و تقاعد البرلمانيين ما هو موقفك من القضية؟وهل تخليت عن معاشك؟

موقفي واضح من المسألة،وتنازلي عن المعاش لا يحل القضية،بل يجب أن يتوفر المجتمع على معاشات تضامنية.والمعاشات الإستثنائية – ومنها تلك الخاصة بالوزراء و البرلمانيين -،يجب أن تطرح على الطاولة،إما أن تلغى، أو يتم إصلاحها بشكل جذري وتكون مؤطرة بفلسفة التضامن بين الأجيال.واليوم نشهد نقاشا بمجلس المستشارين حول إصلاح أنظمة التقاعد،وكان الأولى أن تناقش معاشات المستشارين من طرف ممثلي النقابات، مما يدل على عدم نزاهتها.

– أستاذ أفتاتي هل تمثل الجناح المحافظ بالحزب؟

– (مقاطعا): “أشمن جناح محافظ؟”..

– هناك وجهات نظر مختلفة بينكم و بين الأستاذ عبد الإله بنكيران،وكانت لذلك تداعيات أشهرها إتخاذ إجراءات تأديبية في حقك؟

– (مقاطعا) “غير صحيح هادشي”..

– كان هناك بيان استثنائي للأمانة العامة في شهر يونيو الماضي حول تجميد جميع مهامكم بالحزب،على خلفية زيارتك بصفتك الحزبية لبعض الجماعات الحدودية بالجهة الشرقية؟

نعم كان هناك بيان،واتّخِذ كقرار احترازي.ولكن أقول لك هل تستطيع أنت كمواطن أن تعتبر كل حدود المملكة الشرقية والتي تمتد لازيد من 1600 كيلومتر مناطق عسكرية؟وكيف لك أن تنوب عن “البؤس” في ترويج الحكايات؟..

– أنا لا أردد الحكايات،ولكن الأمر متعلق بقرار حزبي مشهور،وكان الأستاذ بنكيران قد أخرجك سابقا من الأمانة العامة للحزب سنة 2012،وتم الظغط عليك للإستقالة من رئاسة لجنة النزاهة و الأخلاقيات.ألا يعتبر كل هذا صراعا واضحا؟

استقالتي من رئاسة لجنة النزاهة و الأخلاقيات كانت بمحض إرادتي..

– هل لديك طموح لتولي مناصب عليا في الحزب؟

ليس لدي أية طموحات في هذا الباب،وأنا سأبقى مناضلا ضد “البؤس”..

– أنتم تُتّهمون (حزب العدالة و التنمية) بأنكم فتحتم الباب للأعيان و لأشخاص يشار إليهم بالفساد،وراهنتم على الأكثرية العددية خلال الإنتخابات الجماعية لسنة 2015؟

(مقاطعا) ليس صحيحا..

– لدينا أمثلة في هذا الشأن على المستوى المحلي؟

غير صحيح،وأنا “خْدمْتي مراقبة هادْشّي”.

– شكرا لكم أستاذ أفتاتي على هذا اللقاء.

الشكر متبادل.

تعليق واحد

  1. “حكم المحكمة مُسيّس وصادر عن الدولة العميقة.” ماشي حشوما زعما يتقال كلام من هذا المستوى من طرف مسؤول حزبي مشهور و يعتبره البعض ضمير حزبه؟

    الأحكام الصادرة عن محاكم المملكة، أحكام … فإما أن تحترمها و إما لا تحترمها ,, مع ما يعني ذلك من دلالات,

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*