الرئيسية / ثقافة و فن / “العائد” يتوج ليوناردو ديكابريو بـ ” الأوسكار” بعد طول انتظار

“العائد” يتوج ليوناردو ديكابريو بـ ” الأوسكار” بعد طول انتظار

بعد طول انتظار فاز الممثل العالمي ليوناردو دي كابريو بأول ألقابه في «الأوسكار»، اليوم الإثنين 29 فبراير 2016، عن فئة أفضل ممثل، عن دوره في فيلم «ذا ريفينانت»، في حفل توزيع جوائز المسابقة التي تنظّمها أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية الأميركية في هوليوود.

ويعتبر فيلم “العائد The Revenant” من نوع أفلا الويسترن والإثارة وهو من إخراج أليخاندرو غونزاليز إيناريتو، تدور أحداثه في عام 1823 عن حياة صياد الفراء ساكن الحدود هيو غلاس. النص من كتابة مارك إل سميث وإيناريتو، ومقتبس جزئيا من رواية بنفس الاسم لمايكل بنك.

ورُشح دي كابريو (41 سنة) في أربع مسابقات أوسكار سابقة طوال مشواره الممتد لنحو 25 عاماً. ولعب ليوناردو دي كابريو دور صياد يعاني وسط البرية والطقس البارد بعد تعرّضه لهجوم دب.

وبدأ دي كابريو مسيرته بالظهور في الإعلانات التجارية قبل حصوله على أدوارٍ ثانويّةٍ في مسلسلات مثل سانتا باربرا والمسلسل الهزلي آلام النمو في بداية عقد 1990.

حصل دي كابريو على أوّل دورٍ سينمائيٍّ له عام 1991 في فيلم الخيال العلمي المخلوقات 3، إلّا أن أوّل ظهور كبيرٍ له في السينما كان سنة 1993 في فيلم حياة هذا الفتى إلى جانب الممثل روبرت دي نيرو. أشاد النقاد بموهبة دي كابريو لأداءه بدورٍ ثانوي في فيلم ما الذي يضايق جيلبرت جريب عام 1993، الذي أهّله للترشح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلٍ مساعدٍ. حاز دي كابريو أيضاً على المزيد من الإشادة لأداءه بأدوارٍ رئيسيّةٍ في فيلم مذكرات كرة السلة عام 1995، وروميو + جولييت في عام 1996، قبل أن يُحقق شهرةً عالميّةً من خلال فيلم تيتانيك للمخرج جيمس كاميرون سنة 1997، الفيلم الذي أصبح أعلى الأفلام حصولاً على إيراداتٍ حتى وقتٍ قريبٍ.

منذ بداية عقد 2000، ترشح دي كابريو للعديد من الجوائز لأدواره الرئيسيّة المُختلفة في أفلامٍ مثل أمسكني لو استطعت في 2002، عصابات نيويورك في 2002، الطيار في 2004، الألماس الدموي في 2006، المغادرون في 2006، الطريق الثوري في 2008، وفيلمي جزيرة المصراع وبداية سنة 2010، وجانغو الحر في 2012، وفيلم ذئب وول ستريت في 2013 الذي ترشّح عن طريقه لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل والتي خسرها لصالح منافسه ماثيو ماكونهي وأخيراً فيلم العائد الذي فاز عنه بجائزة الجولدن جلوب، وجائزة الأوسكار عن فئة أفضل ممثل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*