الرئيسية / أخبار دولية / الجزائر تعتبر إقدام المغرب على تكوين 500 إمام مالي،بأنها “استراتيجية دينية”موجهة ضددها

الجزائر تعتبر إقدام المغرب على تكوين 500 إمام مالي،بأنها “استراتيجية دينية”موجهة ضددها

 

 

جرسيف سيتي
اعتبرت جريدة الشروق الجزائرية، الواسعة الانتشار، أن إقدام المغرب على توقيع اتفاقية مع دولة مالي تهدف إلى تكوين 500 إمام مالي، يعد “استراتيجية دينية” موجهة ضد الجزائر، حيث أكدت أن بعض  المشايخ الجزائريين ينصحون المغرب ب”توفير المال والجهد لوقف وصول عائدات المخدرات إلى التنظيمات الإرهابية التي ترعاها”.

وذكرت الصحيفة أن “المخزن المغربي دخل في سياسة جديدة، وهذا للتموقع في منطقة الساحل، رغم وقوع التراب المغربي في النطاق الجغرافي لدول الساحل والتي تضم موريتانيا، بوكينافاسو، نيجيريا، الجزائر، ليبيا، النيجر، مالي والتشاد. وبدا في الإلتفاف على التعاون الموجود بين الجزائر وتلك التي أسست لكيان تعاون في مواجهة الإرهاب والجريمة المنظمة، وكانت بداية “التخلاط” المغربي على الجزائر برغبتها في دخول تجمع دول الساحل و الصحراء، وهذه المرة من بواية التكوين الديني، بعد ساعات فقط من مشاركة محمد السادس في حفل تنصيب الرئيس المالي الجديد، علما أنه قليل التنقل خارج المغرب، وزياراته القليلة تكون لفرنسا على وجه التحديد”.

وأودت الجريدة رد الأمين العام لرابطة أئمة وعلماء دول الساحل الإفريقي، الشيخ يوسف مشرية، على الخطوة المغربية قائلا لـ”الشروق”: المغرب يردد أن خطوته لمحاربة التطرف والإرهاب، ولكن الأحرى عليه أن يحول جهوده لمحاربة المخدرات وعائداتها التي تستغلها الجماعة الإرهابية المسماة التوحيد والجهاد، فكل أموال هذا التنظيم الإرهابي هي من عائدات الإرهاب”.

و أكد رئيس المنظمة الوطنية للزوايا، الأستاذ عبد القادر باسين، في تصريح لذات الجريدة على رغبة الزوايا في الجزائر استقبال طلبة من دولة مالي، في حال رخصت السلطات في الجزائر لذلك، واستغرب المتحدث في تصريحات لـ”الشروق”، الخطوة المغربية، خاصة وأن المغرب لا حدود له مع مالي وليس منخرطا في فضاء تجمع دول الساحل.

المصدر: شبكة أندلس الإخبارية

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*